يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

فوائد البصل الأخضر في تعزيز المناعة وصحة العظام

print this page

نيسان ـ نشر في: 2018-05-13

البصل الأخضر أحد الخضار المتعارف عليها، والمتداولة في العديد من المطابخ في العالم، موطنه الأصلي هو اسيا، يشتهر بنكهته اللاذعة، وبقيمه الغذائية العالية، واضافته الى أطباقك اليومية يعني اغناؤها بالعديد من المعادن والفيتامينات ومضادات الاكسدة خاصة إن كان طازجاً.

القيم الغذائية للبصل الاخضر

يعتبر البصل الأخضر كما باقي الخضراوات قليل بالسعرات الحرارية، حيث انو كوب منه يحوي ما يقارب 19 سعر حراري. و 4غم من الكربوهيدرات التي تشكل الألياف منها ما يقارب 1.3 غم. بالاضافة الى كميات قليلة من الدهون والبروتينات.

فوائد البصل الاخضر

صحة الجهاز الهضمي

يحوي البصل الأخضر كمية عالية من اللألياف الغذائية التي من المعروف أن تناولها يساعد في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، تسهيل عملية الهضم والوقاية من الامساك والتلبكات المعوية. كوب من البصل الأخضر يحوي ما يقارب 1.3 غم. اقرأ المزيد في الامساك: مزعج، لكن حله ممكن!

تعزيز المناعة

وفقا للمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان American Institute for Cancer Research، فان البصل الأخضر يعتبر مصدر غني لعدد من المواد الكيميائية النباتية الطبيعية التي تعمل كمضادات للاكسدة طبيعية، مثل مركبات الفلافونويد والانثوسيانين. وهي تساعد في الوقاية من السرطانات. حيث بينت نتائج دراسة صدرت عام 2001، وتم نشر نتائجها في مجلة 'American Journal of Clinical Nutrition'، أن المركبات الفلافينويدية تساهم في تثبيط الانزيم المسؤول عن انتاج الجذور الحرة التي ممكن أن تكون مسؤولة عن تلف الا نسجة والاصابة بالسرطان.(بالصور: مضادات الاكسدة ونظامك الغذائي)

تعزيز صحة العين 

يساهم البصل الأخضر بشكل كبير في تعزيز صحة عينيك كونه يعتبر مصدر للكاروتينات، كاللوتين والزياكسانثين، وفيتامين A التي تلعب كلها دور مهم في تعزيز صحة العيون، والرؤية السليمة، وتساهم في الوقاية من الضمور البقعي. والاشخاص الذين لا يحصلون على كميات كافية من هذه المواد عادة ما يكونون عرضة للاصابة باضطرابات الرؤية مثل العشا الليلي ومشاكل القرنية. تناولك لكوب من البصل يساهم في حصولك على ما يقارب 95% من الاستهلاك الموصى به يومياً للرجال، والحصول على الكمية الموصى بها للنساء كاملة، اذ انه يحتوي على 2840 وحدة دولية و 609 ميكروغرام من اللوتين.

لعظام صحية 

يعتبر البصل الأخضر مصدر لعدد من المعادن والفيتامينات المهمة التي تلعب دور أساسي في تقوية العظام وبنائها. وأهم هذه العناصر هو محتوى البصل الأخضر على كل فيتامينات C و K. فإذا كان نظامك الغذائي يفتقر إلى هذه الفيتامينات، قد تكون أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام أو الاصابة بكسور العظام. حيث يلعب فيتامين C دور مهم جداً في بناء الكولاجين المهم للحفاظ على صحة العظام، بالاضافة الى كونه يحافظ على خلايا الجسم المختلفة من التلف.

أما فيتامين K فهو مهم لتعزيز عملية امتصاص الجسم للكالسيوم والاستفادة منه في الحفاظ على كثافة العظام، كما انه يعتبر مهم جداً للسيطرة على عمليات التخثر في الدم وغيرها من عمليات حيوية في الجسم. اقرأ أيضاً: حقائق مفاجئة حول صحة العظام !

تعزيز صحة القلب

محتوى البصل العالي من الألياف يساهم بشكل كبير في تعزيز صحة القلب والشرايين من خلال خفض مستويات الكولسترول الضارة في الجسم. كما أن فيتامين C وفيتامين A الموجودة في البصل الأخضر تعتبر ذات خصائص مضادة للأكسدة قوية، والتي تعمل على مكافحة الجذور الحرة والوقاية من تلف الانسجة والخلايا المختلفة. وتناولك لنظام غذائي غني بهذه المواد يعني وقايتك من خطر الالتهابات والأمراض المرتبطة بصحة القلب والشرايين،

ختاماً، وبعد معرفتك لكل هذه الفوائد التي يحملها البصل الاخضر، لربما أصبح من المشجع لك تناوله بكميات أكبر، من خلال اضافته لأطباقك المختلفة خلال اليوم، اضفه الى سلطاتك الطازجة، او الى شطائرك المختلفة، او الى أطباق الحساء المنوعة. وبإمكانك قراءة: فوائد البصل: جميع الاسباب المشجعة على تناول البصل، لمعرفة المزيد حول الحقائق المشجعة على تناول البصل.