يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

ترامب يزيل المساحيق عن وجه الاحتلال القبيح

علي عواد السنيد

print this page

نيسان ـ نشر في: 2017-12-06

الرئيس الامريكي ترامب يكشف من خلال قراره بنقل مقر السفارة الامريكية الى القدس الشريف عن الوجه الحقيقي للاحتلال والاستعمار التقليدي بلا مساحيق، ويؤكد مجددا ان الاستعمار على تعدد صوره واشكاله ودوله ملة واحدة، وهو الذي له صورة تاريخية سوداء عالقة في الوجدان العربي والمسلم على خلفية احتلال غالبية البلدان العربية الى ما قبل قرن من الزمان.
وهو ينهي بذلك عقودا من الاكاذيب والاضاليل التي تم تسويقها في المنطقة العربية وتبنتها جهات عربية عمدت الى اقصاء الرؤية الدينية للصراع، وتجاوز مفاهيم الجهاد ومقاومة المستعمر، وضرورة تحرير الارض المحتلة استجابة لنداء الشرع، ولو كانت شبرا من ارض المسلمين، وحاول بعض السياسيين العرب ان يحلوا بدلا منها مفاهيم بديلة عن امكانية اقامة السلام والتعايش مع الاجنبي والمحتل ، وغض النظر عن الارض المحتلة، وهو الذي لم تفعله امة حرة في التاريخ، وذلك في حين ان الصهاينة وحلفائهم في العالم كانوا يعبرون باحتلالهم لفلسطين والقدس عن رؤية دينية عميقة تستوحي التوراة التي بين ايديهم والتلمود، ولا يظهرون خجلهم من الافصاح عن الرؤية التوراتية للصراع، وانهم يسيرون على هدي من تعليمات كتبهم التي يعدونها مقدسة.
وهم لا ينظرون للاساطير والخرافات والاساءات للانبياء والرسل في توراتهم بطريقة مخجلة ، ولا يعتبرون تدينهم عارا او عيبا او تخلفا مشتقا من سراديب وردهات الماضي السحيق، ولا يحاربون الجماعات المتدينة عندهم بل انهم كلهم يشتركون بذات الرؤية الدينية للصراع على فلسطين، وضرورة سحق العالم العربي والاسلامي، ومنعه من امتلاك ارادته، وهذا هو الوجه الحقيقي القبيح للاستعمار.

وفي المقابل نحن وعلى مدى عقود قامت مؤسسات الحكم العربية بتوهين صورة الدين في عيون الاجيال، واعتبار الجهاد والتحرير ضربا من مخلفات الماضي الذي لا يمكن تطبيقه في عالم اليوم، وصار المسلم وكأنه خجل من تدينه واصبح التطور يقتضي التحلل من مفاهيم الدين ومظاهر وتجليات التدين، وضرورة مجاراة الغرب في الصورة الخادعة التي يحاول ان يفرضها الاعلام عن الحياة الحديثة، والتي يراد لها ان تجتذب ابناء المسلمين، وتخرجهم من قيمهم وتاريخهم.

وهذا الاستعمار العالمي المتخفي والذي تعبر عنه دول عديدة وعلى رأسها امريكا يطارد العرب المسلمين على اسلامهم باعتباره مصدرا للتطرف والارهاب العالمي، وهم يطالبون بتغيير وتبديل في النصوص الشرعية، واليات التعليم في المنطقة العربية، وذلك لمجرد ان بعض العرب كافراد وجماعات قليلة يحاولون وبوسائل بسيطة - بعد تحييد الجيوش والدول العربية من دائرة الصراع- لابداء شكل من اشكال المقاومة للاحتلال واعماله الاجرامية، وحولوا المقاومة المتواضعة الباقية في الشعب الفلسطيني الى ضرب من الارهاب، وهذا العالم المتحضر زيفا يريد ان يقلب مفاهيم الحق والعدالة في الحالة العربية، واعتبار ان من يقاوم من اجل تحرير ترابه الوطني ارهابيا في حين ان كل الامم والشعوب كانت تعد رموز وقادة النضال والتحرر الوطني فيها اساطيرا تهتدي على وحي اعمالها العظيمة الاجيال، والدول اعتبرت ايام تحررها اعيادا وطنية، ورسخت قيم التضحية والفداء، والتراب الوطني والهوية الوطنية في اجيالها ، ونحن بات من يفكر عندنا بأي مقاومة وهو القابع على مقربة من احتلال ارضه المقدسة مجرما ، وهو يقع تحت طائلة القانون في بلده المسلم ، وتم قتل نزعة التحرر وحب الجهاد في القلوب المؤمنة المتلهفة للاستجابة لنداء الله سبحانه وتعالى، ونداء الاوطان، وذلك بدعوى اننا نعيش في ظل سلام ابرم لصالح وخير اجيالنا القادمة.

وويحهم، ووالله ان ذلك السلام المزعوم فرض على حساب الدين والارض والكرامة والحقوق التاريخية للعرب والمسلمين للاسف.

نحن لسنا ارهابيين وديينا الحنيف اقام حضارة عالمية وهو يضع فلسفة عامة للحياة تقوم على العدالة والحرية وتصون الكرامة والحقوق الانسانية ، وتوقنا للجهاد المستمد من ديننا هو لتحرير ارضنا كما هي كل الامم والشعوب الحرة. ونحن ليس لدينا في تاريخنا ما نخجل منه ، ومن عليه ان يخجل هو من احتوى تاريخه على حوادث صادمة ضد الانسانية من مثل الحروب الصليبية، ومحاكم التفتيش، والنازية، والفاشية، والصهيونية، والحروب العالمية، والاستعمار الحديث ، ومن القى القنابل الذرية على الشعوب، ومن يهدد السلم والامن العالمي من خلال القنابل النووية، واسلحة الدمار الشامل، ومن ضرب العدالة الدولية من خلال الكيل بمكيالين في المؤسسات الدولية.