يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

القصاص للشهداء

خلود الخطاطبة

print this page

نيسان ـ نشر في: 2018-01-11

لم تستكن القوات المسلحة الاردنية والمخابرات العامة أمام أية تقارير استخباراتية خارجية تشير الى تراجع حدة التنظيمات الارهابية في المنطقة مع دحر تنظيم داعش في العراق وسوريا مؤخرا، ولم تنتظر فلول هذا التنظيم لاعادة تنظيم نفسها لتنفيذ أعمال ارهابية جديدة، بل أنها ابقت استعدادها على ذات مستوى الخطر الذي شكله التنظيم في السنوات الماضية.
كان متوقعا ان يحاول التنظيم وفلوله القيام باعمال ارهابية في دول معينة خاصة في ظل وجود خلايا نائمة تشربت هذا الفكر وتنتظر اللحظة المناسبة لترجمته اجراما على ارض الواقع، الا ان القبض على 17 شخصا يشكلون خلية ارهابية تعتزم تنفيذ اعمال اجرامية في الاردن مؤخرا، يشير بان القوات المسلحة والاجهزة الامنية كانت على أهبة الاستعداد للانقضاض على تلك الخلايا النائمة للتنظيم في دول عربية مختلفة.
الالاف من أعضاء تنظيم داعش الذين لم يتضح حتى الان اين ذهبوا وأين اختفوا بمجرد اندحارهم في العراق وسوريا، ما يحتاج من دول الجوار وعلى رأسها الاردن الانتباه لخطورة هذا الملف، والدليل عليه محاولتهم العبث بامن البلاد والعباد في خطوة نحو ايجاد ثغرة تمكنهم من الاستقرار في بقعة ما كما يحدث في صحراء سيناء، الا ن ذلك لا يمكن ان يحدث في الاردن.
في الاردن، هناك منظومة أمنية قوية تتابع ملف الارهاب بحرفية عالية، وكانت على الدوام عونا لكثير من بلدان المنطقة والعالم في مكافحة هذه الأفة، ودفعت ثمنا باهظا في تصديها للارهاب وزبانيته، فدماء الشهيد الطيار معاذ الكساسبة وشهداء الركبان وشهداء احداث الكرك لم تجف بعد وما تزال شاهدا على مقاومة الاردن لعاصفة الارهاب التي اجتاحت المنطقة والعالم خلال السنوات الماضية.
الاختراقات الأمنية التي تمكن الارهابيون من الدخول خلالها وتنفيذ جرائمهم السابقة، هي شيء لا يذكر مقارنة بما بذلته القوات المسلحة الاردنية والمخابرات العامة في ضبط العديد من القضايا والمخططات التي كانت أكبر حجما وأشد تأثيرا في حال ما نجحت لا سمح الله، ومنها اخر عملية تم احباطها وكانت تستهدف رجال امن ومؤسسات حكومية واعلامية بشكل متزامن، فدولة مثل الاردن تقف رأس حربة في مكافحة الارهاب لا بد أن تكون هدفا لهؤلاء الظلاميين لكنها لم تكن هدفا سهلا والشواهد كثيرة.
المواطن الأردني يثق بمؤسسته الأمنية بجميع عناصرها ويدرك تماما بانها متيقظة لهذا الفكر الشاذ وللتحديات الأمنية الأخرى، ولعل الدراسة التي أعلن عنها منتدى الاستراتيجيات الأردني مؤخرا تحت عنوان 'رأس المال الاجتماعي الأردني: ما هو مستوى الثقة في مؤسساتنا ولماذا'، جاءت تأكيدا لهذه الثقة، فقد خلصت الدراسة الى أن المواطن الاردني يشعر بثقة في القوات المسلحة بنسبة 3ر90 في المائة والشرطة 82 في المائة، وهي على رأس المؤسسات التي يثق بها المواطن.
مستوى هذه الثقة لم يأت من فراغ، وانما بجهد تلك المؤسسات الواضح على الأرض، ومن هذا الجهد ما أعلنه رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبدالحليم الفريحات خلال لقائه عددا من المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى الثلاثاء، بان القوات المسلحة لم تنس شهدائها معاذ الكساسبة وشهداء الركبان وشهداء اربد ونفذت عمليات استخباراتية ونوعية اقتصت لشهداء الوطن وأجهزت على العناصر الارهابية التي خططت ونفذت هذه العمليات.
الاقتصاص للوطن وشهدائه واحباط محاولات الارهابيين لاستهداف الاردن وانسانه ومقدراته، لا يقوم به الا كل منتم لقائده وشعبه وأرضه، ولكل الجنود المجهولين الذين شاركوا في بطولاتهم بعمليات الضبط والقصاص من المجرمين، كل الاحترام والتقدير والدعم، فأنتم أبطال الأردن الحقيقيين الذين لا تنتظروا مقابل تقديم ارواحكم للوطن شكرا من أحد.