يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

المنهل تكشف النقاب عن برنامجها الجديد لتعلم مهارات القيادة

print this page

نيسان ـ نشر في: 2018-09-26

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 25 سبتمبر 2018، ("ايتوس واير"): يسر شركة المنهل الإعلان عن التعاون مع شركة Skillsoft العالمية، إذ عملت الشركتان على إتاحة قناة لمقاطع الفيديو المميزة والفريدة من نوعها تحت عنوان برنامج المنهل لتطوير مهارات القيادة وهي قاعدة بيانات من مقاطع فيديو متكاملة قابلة للبحث الكامل بالنص المترجم والتي تهدف الى تمكين القادة باختلاف مستوياتهم الإدارية! والآن بالعربية!

يقدم برنامج تطوير المهارات القيادية من المنهل حلاً متكاملاً يضم 115 من مقاطع الفيديو التي تقدم تعليماً موثوقاً وفورياً وفعالاً، مستوحاة من قبل المؤلفين الأكثر مبيعاً في مجال إدارة الأعمال ورواد الأعمال وكبار المسؤولين التنفيذيين العالميين. كما أنها تقدم محتوى تعليمي سلس وسهل التطبيق، مصمم لتعزيز القيادة والابتكار والتميز على جميع المستويات في مؤسستك. بالإضافة الى ذلك، فمن الممكن دمج هذه القناة بمحتوياتها في برامج التدريب والقيادة الموجودة لدى المؤسسة حالياً. تتضمن هذه المجموعة مقاطع فيديو قابلة للتحميل ومناسبة للأجهزة المحمولة وغيرها من الاجهزة المستخدمة في الفصول الدراسية وقاعات الاجتماعات.

تتألف المجموعة من115 مقطع فيديو QuickTalk™مترجمة باللغة العربية وقابلة للبحث بالنص الكامل. مقاطع الفيديو QuickTalk™ تقدم مفاهيم مهمة ونظرة عملية مباشرة من قادة الفكر في مجال التنمية والقيادة الرائدة. إذ يتمكن المطلع على المجموعة من الوصول لأي مقطع يود مشاهدته فقط بالبحث في نص الترجمة المتوفرة باللغة العربية، هذه المقاطع توفر إجابات فورية لاحتياجات العمل الهامة ومتوسط طولها من 2 إلى 5 دقائق. كما توفر مقاطع الفيديو الطويلة في المجموعة تدريباً أكثر تعمقاً حول مواضيع إدارة الأعمال. كما أن تنوع محتوى مقاطع الفيديو ومضمونها يجعلها مصدر تعلم ثري يلبي احتياجات الباحثين المتعددة.

برنامج تطوير المهارات القيادية من المنهل سيمكن الموظفين على جميع المستويات من البقاء على اطلاع تام على أحدث المواضيع والمستجدات في مجال إدارة الأعمال والقيادة. كما يمكنهم من استخدام فيديو قصير لبدء اجتماع لفريق و / أو للتدريب الفردي. كما أنه سيخلق حلول تعليمية متنوعة من خلال الاستفادة من أكثر المؤلفين المرموقين في مجال إدارة الأعمال والمدراء التنفيذيين.

قال محمد البغدادي، المدير والرئيس التنفيذي لشركة المنهل: "هذا التحالف الاستراتيجي بين الشركتين سيمكن المدراء ورواد الأعمال والموظفين على حد سواء من إحداث تغيير إيجابي كبير في بيئة وطرق سير العمل في المؤسسات". كما أضاف: "نحن الآن قادرون على اتاحة فرصة امكانية الوصول إلى نفس منصة الفيديو الرقمية التي يستفيد منها ملايين القادة حول العالم. وسيكون لهذا تأثيراً كبيراً على مهارات الموظفين وعلى جودة العمل في جميع أنحاء الشرق الأوسط ".

المنهل هي المنصة الإلكترونية الرائدة في العالم للمحتويات العربية، التي تتيح البحث في النص الكامل للمنشورات العلمية والأكاديمية من الشرق الأوسط، إفريقيا وآسيا، حيث تجمع الخبرات العريقة لقطاعي النشر والمكتبات إلى جانب أفضل وأحدث الأدوات التكنولوجية لتمكّن: الجامعات، المؤسسات الحكومية، الشركات، المدارس، الأكاديميين ومستخدمي المكتبات من البحث بكفاءة والوصول إلى آلاف الكتب والدوريات والدراسات والتقارير الاستخباراتية وأعمال المؤتمرات المنشورة إلكترونياً لأبرز دور النشر والمعاهد البحثية الرائدة من الشرق الأوسط، إفريقيا وآسيا.

شركة Skillsoft هي المزود الرائد عالميًا لموارد دعم التعلم والأداء العالية الجودة والمبتكرة والتي تعتمد على تقنية الحوسبة السحابية. حيث تمكن المؤسسات من تحقيق مزايا منافسة من خلال المعرفة والمهارات الفائقة.



حول المنهل:

تقدم المنهل منصة إلكترونية موثوقة تمكّن الناشرين في العالم العربي من الإنتشار إقليميا وعالمياً بكل شفافية وفعالية لضمان مردود مناسب لدعم أنشطة البحث والنشر. تأسست المنهل عام 2010 لتضيف للمجتمع الأكاديمي محتوى ذو جودة عالية بأسعار مناسبة وبإستخدام أحدث أدوات البحث التقنية باللغة العربية.