دراجة نارية مرسوم عليها شخصية "هالك" Hulk تتوهج باللون الأخضر أثناء قيادتها في المساء.. صورة من مخيّلة المواطن الإماراتي سعيد صديق الخاجة تمكّن من ترجمتها بـ "بولاريس" منفقاً 500 ألف درهم لتزويدها بقطع إضافية استغرقت عامين من البحث عنها عبر الإنترنت.

"هذه الدراجة من نوع بولاريس هي طفلتي المدللة".. هكذا وصفها سعيد الخاجة (41 عاماً) خلال شرحه لمراحل تحويلها من دراجة نارية اشتراها بـ 120 ألف درهم إلى "تحفة فنية" يجد بها وسيلة للترفيه عن نفسه بعد يوم طويل من العمل.

وقال سعيد الخاجة، موظف حكومي، في حديث مع 24 اليوم الأربعاء، إنه أدخل عليها إضافات كثيرة مليئة بتفاصيل دقيقة ومواصفات تكنولوجية رفعت تكلفتها إلى نصف مليون درهم، بينما أسعار مثيلاتها في السوق لا تتجاوز 200 ألف درهم.

وأمضى عامين متتالين لتجميع جميع قطعها من أجزائها الداخلية وصولاً إلى التصنيع الخارجي، بتصميم مستوحى من شخصيته الخيالية المفضلة "هالك"، وذلك داخل ورشة للسيارات بمنطقة مصفح بضواحي أبوظبي.

وشرح أنها استغرقت هذه المدة الطويلة لأنه لم يجد جميع القطع التي يحتاجها داخل الدولة أو في البلدان العربية المجاورة مما اضطره إلى البحث عبر الإنترنت عن شركات تصمّم له خصيصاً القطع التي يحتاجها بالمواصفات الخاصة التي يطلبها، وهذا تطلب المزيد من الوقت خلال البحث وعملية الشحن.

وتظهر صور للدراجة النارية ثلاثية العجلات قبل وبعد التعديل في الورشة، حجم الإضافات الكبيرة التي غيّرت معالمها بالكامل، بدءاً من الهيكل الخارجي وصولاً إلى الإطارات التي أصبحت أكثر سمكاً وضخامة بتكلفة وصلت إلى 45 ألف درهم لأنها غير موجودة بالأسواق، كما زودها بنظام هيدروليك يفيد سائقها بالتحكم بارتفاعها عن سطح الأرض ونظام تشغيل للدراجة يتيح له التحكم بها عن بعد من خلال هاتفه المحمول.

وعن الإضافات الأخرى التي رفعت من تكلفتها أيضاً، قال إنه زودها بإكسسوارات فاخرة طبع عليها بصمته الخاصة مثل تصميم هيكل فتح الأبواب والنوافذ بنظام السيارات الحديثة (SLR) مستوحياً شخصية "Hulk" ورسمها بألوان خاصة تتحمل حرارة 50 درجة وتركسي نظام إضاءة باللون الأخضر لتضيء ليلاً.

وأضاف: "كما زودت عادم الدراجة بنظام مادة التايتنيوم ورمي اللهب من العادم مع عجلة قيادة قابلة للتعديل لحمايتها من السرقة وحرصت على تلبيس المقاعد بفرش مصنوع من جلد النعام صممته لها خصيصاً شركة عبر الإنترنت.