يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

سحب تصريح مراسل 'سي أن أن' بعد سجال حاد مع ترامب

print this page

نيسان ـ نشر في: 2018-11-08

علّق البيت الابيض الأربعاء التصريح الصحفي لمراسل شبكة "سي أن أن" الذي كان قد دخل في وقت سابق في سجال حاد مع الرئيس دونالد ترامب خلال مؤتمر صحافي، ووصف ترامب المراسل بأنه "عدو الشعب".

كما وصف ترامب الغاضب ايضا المراسل جون اكوستا بأنه "شخص وقح وفظيع" بعد أن رفض الأخير الجلوس وتمرير الميكروفون لزملائه خلال المؤتمر بعد يوم على الانتخابات النصفية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز "البيت الابيض علّق التصريح الممنوح للمراسل المعني حتى اشعار آخر"، في اشارة الى أكوستا الذي كتب لاحقا على حسابه انه قد منعه من الدخول.

وبدأ السجال الساخن بعد أن تمسّك المراسل البارز بالميكروفون وأصر على طرح الأسئلة حول قافلة المهاجرين من أميركا الوسطى التي تتجه نحو الحدود الأميركية.

وقال ترامب "هذا يكفي"، ثم حاولت موظفة سحب الميكروفون من أكوستا دون أن تفلح في ذلك.

وأكدت ساندرز أن "الرئيس ترامب يؤمن بحرية الصحافة ويتوقع بل ويرحب بالاسئلة الصعبة حوله وحول ادارته".

وأضافت "لكننا لن نتحمّل ابداً مراسلاً يضع يديه على امرأة شابة تحاول فقط القيام بعملها كموظفة متدربة في البيت الأبيض. هذا التصرف غير مقبول بالمطلق".

ورد أكوستا على اتهامه بسوء السلوك في تغريدة قال فيها "هذه كذبة"، وتضامن معه على تويتر عدد من الصحافيين الذين كانوا برفقته في المؤتمر الصحافي.

وقالت محطة "سي أن أن" في بيان أن "المتحدثة باسم البيت الابيض ساندرز كذبت"، وأن تعليق التصريح الصحفي "تم كرد انتقامي على سؤال فيه تحدٍ".

واضاف البيان أن ساندرز "قدمت اتهامات زائفة واستشهدت بحادثة لم تحدث"، مشيرا الى أن "هذا القرار غير المسبوق يمثل تهديدا لديموقراطيتنا والبلاد تستحق افضل من ذلك. نحن نقدم دعمنا الكامل الى أكوستا".

وهذا الحادث هو الأخير في سلسلة من التجاذبات بين الرئيس ومراسلي "سي أن أن".

فقد وجّه أكوستا خلال المؤتمر الصحفي بعد يوم على الانتخابات النصفية سؤالا الى ترامب عما إذا كان قد "شيطن المهاجرين" خلال الحملات الانتخابية، وأجاب الأخير "لا، أريدهم أن يأتوا إلى البلاد. لكن يجب عليهم أن يفعلوا ذلك بشكل قانوني".

وأصر أكوستا على المتابعة بالقول "انهم على بعد مئات الأميال. هذا ليس غزوا".

في هذه اللحظة قاطعة الرئيس "صدقا أظن أن عليك ان تسمح لي بادارة البلاد، وأنت قم بإدارة +سي أن أن+، واذا قمت بذلك بشكل جيد فان نسب المشاهدة ستكون اكبر".

ومع محاولة المراسل متابعة طرح الاسئلة قال ترامب "هذا يكفي، ضع الميكروفون جانبا"، وابتعد كأنه يهم بالانصراف من المؤتمر.

وتقدمت الموظفة لتأخذ الميكروفون من أكوستا الذي حاول طرح جاهدا سؤال أخير، لكن ترامب لوّح باصبعه نحوه موبخا "سأقول لك، على +سي أن أن+ أن تخجل بعملك معها. أنت شخص وقح وفظيع. شخص مثلك لا يجب ان يعمل في +سي أن أن+".

وعندما تناول مراسل شبكة "أن بي سي" الميكروفون ليطرح السؤال التالي قام بالدفاع عن أكوستا واصفا اياه ب"المراسل المثابر"، ما زاد من غضب ترامب الذي قال له "أنا لست معجبا بك أيضا، وكي اكون صريحا أنت لست الافضل".

ثم توجه ترامب مجددا الى أكوستا قائلا "عندما تبثون اخبارا مضللة، وهو ما تفعله +سي ان أن+ بكثرة، فأنت تصبح عدو الشعب".

وقال شبكة "سي أن أن" في ردها "هجمات الرئيس المستمرة على الصحافة ذهبت بعيدا هذه المرة".

واضافت "انها ليست خطيرة فحسب، بل غير اميركية بشكل مقلق". (ا ف ب)