يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

حرب سعودية –إيرانية على الأبواب

أسعد العزوني

print this page

نيسان ـ نشر في: 2017-11-08

هكذا هي الحياة كما تعلمنا من الجدّات ذوات الخبرة الحياتية أنها 'سلف ودين'،وجاء في الأمثال أيضا'من حفر حفرة لأخيه وقع فيها '،وهاهم يتحضرون بدون إدراك منهم لدفع الدين المستحق عليهم حسب قول الجدات ،وللوقوع في الحفرة التي حفروها للعراق ،ليخرجوا منها كما خرج العراق شظايا متناثرة.

بالأمس حسم الرئيس الأمريكي المتهور دونالد ترامب النقاش المتعلق بالحرب السعودية- الإيرانية،وتجلى ذلك في خطابه التاريخي التحريضي على إيران ،وكان قبل ذلك قد سخّن الأجواء بالتمهيد لخطواته من خلال إعادة فتح ملف الإتفاق النووي الإيراني المعروف بإتفاق'5+1'،ولا يزال مفتوحا رغم إعلان مواقف دول أوروبية كبيرة وموقف الأمم المتحدة الإيجابي من الإتفاق .
كنا نتوقع الحرب على إيران بعد غزو وإحتلال العراق ربيع العام 2003 ،وكانت الطريقة التي تدار بها التسخيناتمريبة ،حيث الضغط الخليجي على أمريكا بوجه الخصوص،واوروبا ودول آسيا الكبرى أمثال الصين وروسيا التي نالها من الحب جانب مؤخرا.
كان السيناريو الأساسي هو إجبار أمريكا من قبل تحالف مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيوينة الإرهابية ودول الخليج العربية ،على شن حرب على إيران ،تماما كما فعلت ضد العراق ،ولكن واشنطن تمنعت حد الرفض المطلق لتنفيذ مثل هذه المغامرة ،وقال بوش الصغير للسفاح شارون الذي كان يضغط عليه لشن حرب على إيران :'لا أستطيع شن الحرب على إيران كما فعلت ضد العراق ،إبعدني عن الفرس رجاء، لقد نفذت رغباتكم في أفغانستان والعراق ،أمّا إيران فلا أستطيع'؟؟!!
كانت مستدمرة إسرائيل بين الفينة والأخرى تسرب سيناريوهات حول عدوانها المفترض على إيران لتدمير المفاعلات النووية الإيرانية ،إلى درجة أنهم نشروا خط سير الطائرات الإسرائيلية الذي يمر فوق الأجواء الأردنية والسعودية،ومع ذلك ورغم تطورات الأوضاع في إيران وتوقيعها الإتفاق النووي ،فإننا لم نر الإسرائيليين يشنون عدوانا على إيران لأنهم يعرفون طبيعة 'الفرس' ،كما أنهم لم يعتادوا خوض الحرب بقوتهم الذاتية ،ولهذا كانوا يضغطون على أمريكا متعهدين بالدعم المالي الخليجي.
لقد دفعنا ثمنا باهظا للعداء الخليجي –الإيراني المفتعل وأولى الفواتير الرشاوي التي تقدر بمئات المليارات من الدولارات التي دفعت للدول الكبرى وآخرها نصف تريليون دولار دفعتها السعودية إلى ترامب خلال زيارته الأخيرة للرياض ،وترؤسه قمم الرياض التي بحثت تنفيذ صفقة القرن التي ستشطب القضية الفلسطينية .
ذات حوار مع دبلوماسي آسيوي ينتمي لدولة عظمى حول الموقف من القدس ،قال أن المسؤولين العرب توقفوا منذ فترة عن الحديث عن القدس وفلسطين مع الدول الكبرى ،وإنما يأتون إلى العواصم حاملين معهم حقائب فيها ملايين الدولارات مقابل الوقوف ضد إيران ،أي أن العرب وتحديدا قادة الخليج لم يعودوا معنيين بالتحشيد ضد إسرائيل.
كما أن الثمن الباهظ الذي دفعناه جراء هذا العداء المفتعل هو تسريع التطبيع الخليجي مع مستدمرة إسرائيل خاصة السعودية والإمارات والبحرين إلى درجة التهويد الكامل ،وقريبا سنرى الأعلام الإسرائيلية ترفرف في الرياض وأبو ظبي والمنامة كما رفرفت في القاهرة وعمّان .
ستقع هذه الحرب لا محالة لعدة أسباب منها أن قدر الله سينفذ لتقسيم السعودية والخليج ،وإستجابة لدعوات المظلومين في العراق الذين عانوا من الحرب العراقية –الإيرانية ،وما تبعها من مؤامرات وحصار وغزو للعراق الذي كان حجر عثرة أمام تصهينهم ،ولذلك توجه وفد منهم إلى واشنطن وقالوا لبوش الصغير :متى ستخلصنا من هذا المجنون؟
لن تكون الحرب على إيران نزهة للسعودية ،فها هي ورغم تسلحها بتحالف عربي تم شراؤه لم تصمد أمام عصابات الحوثيين ،وها هو الملك سلمان يذهب لموسكو ليدفع لهم مقابل التدخل في اليمن عن طريق الضغط على إيران ،بعد أن طلبت الرياض من شيعة العراق العرب التوسط لدى طهران لوقف حرب اليمن ،وسينجم عن هذه الحرب كما أسلفنا تشظي السعودية والخليج وفق المخطط الأمريكي الذي يطلق عليه 'مشروعالشرق الأوسط الكبير'،حتى يتسنى للماسونية تنفيذ مخططها بالسيطرة على القدس ومكة والمدينة وفق مخطط 'الشعاع الأزرق'.
أعجبني قول لمغرد تويتري يقول فيه 'من يعتقد بوجود عداء إيراني-أمريكي كمن يعتقد بصلاحية مياه الصرف الصحي للإستهلاك البشري المباشر'،ولكن ما يجري هو تحقيق لمصالح الغرب بتحقيق التنمية على حساب شعوب المنطقة ،وهناك مخطط عربي –أمريكي بتفجير الأوضاع الداخلية في إيران عن طريق خليفته فرع الإستخبارات السرية الإسرائيلية 'ISIS'الملقب بداعش ،وهو تنظيم خراسان الذي يطلق على نفسه زورا وبهتانا 'تنظيم دولة الإسلام'.
ربمالنتقع هذه الحرب لسبب أو لآخر ،لكن سيناريوهاتها المطروحة وأبواقها التي تدق الآن ،ستجبرنا على دفع ثمن باهظ هنا أو هناك ،خاصة واننا نشهد تصعيدا أمريكيا ترامبيا ضد حزب الله .