يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

تجربة الطفل المتجمّد

بسمة النسور

print this page

نيسان ـ نشر في: 2016-12-05

تجربةٌ اجتماعية مروّعة، موضوعة على 'يوتيوب'، تحت عنوان 'نيويورك سيتي 5 درجات'، قام بها، أخيراً، عدة شبان في شوارع نيويورك، بغية رصد مقدار مشاعر التضامن الإنساني، على فرض وجوده في زماننا القاسي، المتوحش البارد، الخالي من أسباب الأمل. من أجل ذلك، دفعوا شقيقهم الصغير الممثل البارع الذي لا يتجاوز عمره عشر سنوات في برد نيويورك القارس، حيث يتدفق العابرون تباعاً، في أمواج بشريةٍ لاهية عما حولها، متلفعين بألبستهم الثقيلة، من دون أن يغفلوا ارتداء القبعات والشالات الصوفية والأحذية طويلة الأعناق، وقد أخذوا كل احتياطاتهم الللازمة، لكي يحموا أجسادهم من لسعة البرد اللئيمة، حيث درجة الحرارة لم تتجاوز الخمسة بالمئة.
كان الصبي يمثل دور المتشرّد، يستجدي العطف والشفقة والانتباه، يرتدي ثياباً رثّة بقميصٍ قطني ممزق لا يكاد يستر جسده الصغير، المرتعش مثل عصفور مبتل، لائذ في يوم عاصف بغصنٍ هشٍّ على وشك الانكسار، يحاول استجلاب بعض الدفء المستحيل، يغطّي جسده الصغير داخل كيس قمامة كبير في مشهد يمزق القلب، فيما الكاميرا تدور ساعتين، وترصد بعين الفجيعة حالة التوحش والتحجّر واللامبالاة المفزعة في قلب حاضرة الدنيا، وسط ناطحات السحاب، شاهدة على زمن التجمد والجليد الذي اعترى الأرواح المتعولمة، السائرة بآلية الروبوتوتات إلى مهامها اليومية الرتيبة، متدثرةً بمعاطفها.
وجوهٌ صارمه خالية من التعبير عن أدنى ملمح إنساني يوحي بالحياة، ساعتان مضت، والطفل المرتعش برداً، المتروك، بمقتضى النص الدرامي، في العراء يعبر عنه الناس من دون التفات. لا أحد من هؤلاء فكّر، ولو لحظة بمد يد المساعدة أو حتى مجرد السؤال، أو الاتصال بجهةٍ رسمية للتبليغ عن الحالة قبل أن يتقدّم نحوه متشرد أسود يعيش في الشوارع، ويتدبر أمره يوماً بيوم، ويخلع سترته الوحيدة، ويلقيها فوق كتفي الصغير، يهدئ من روعه، ويسأله عما جاء به هناك، ويقول: أنت أخي الصغير، من المحزن أن يفقد ولد في عمرك أهله. أنا فقير مثلك، وأعرف ماذا تفكر به الآن. هل أنت جائع؟ يتقاسم معه بضع لقمات والعابرون الآليون ما زالوا ماضين في طريقهم نحو الجحود والتنصل.
يتحدّث بعضهم في الهاتف المحمول، وآخرون ينفثون السجائر غير عابئين سوى بالوصول إلى مقر العمل في الوقت المناسب. رجال أنيقون، سيدات جميلاتٌ، لا يجمعهم سوى إيقاع الخطو السريع، وكم الإهمال والتجاهل لمشهد حيٍّ حزين كفيل بتفتيت قلب الصخر، حين تقدم الشبان من المتشرّد، وشرحوا له حيثيات التجربة، وقدموا له بعض المساعدة النقدية التي يستحقها، بعدما أخبروه أنه الشخص الوحيد الذي بادر إلى المساعدة، احتضنهم باكياً قسوة البشر، هذا ما حدث ذات اختبار، متوقعة نتائجه في بلاد الكفر والزندقة، حيث الناسُ هناك قساةٌ غلاظ القلوب، لا يعرفون الله.
أما ما جرى في مدينة الزرقاء، وهي أكبر مدن الأردن كثافةً سكنيةً، حيث التقوى والورع على أشده! وكذلك التكافل والتضامن ومفاهيم الرأفة والرحمة بالعباد، فقد قضى متشرّدٌ يعيش على قارعة الطريق لسببٍ سخيفٍ جداً. مات من البرد، هكذا وبكل بساطةٍ، وكما أفاد تقرير المستشفى الحكومي، فإن المتوفى كان يعاني من الالتهاب الرئوي الحاد، بسبب نقص العلاج، وتعرّضه، في الأيام الماضية، إلى موجة البرد الشديد التي اكتسحت المملكة! وكيف لا يموت من يعيش في مثل هذا الظرف البائس بلا مأوى، شريداً يحتمي من المطر بأكياس بلاستيكية. مقر إقامته الدائمة كان في مجمّع حافلات مهجور، يفترش الأرض، ويغطّي جسده المنهوب ببضع صناديق من الكرتون، وليس ثمّة كاميرا تدور خدمةً لدراسة اجتماعية، كما حدث في نيويورك، وليس ثمّة أمل أن يكون هذا المتشرّد ممثلاً بارعاً، بل مجرد مجنيٍّ عليه قتيل الظروف البائسة والإهمال والفساد، قتيلنا، نحن المجموع الذي يدّعي، زوراً وبهتاناً، إنسانية وأخلاقاً ورحمةً ورأفةً ليس يملكها.