يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

عيون نيسان

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

الصيدلية الخضراء

 

أبعد من رئتي صائب عريقات

معن البياري

print this page

نيسان ـ نشر في: 2017-08-10

لمّا كان رئيسَ حكومة فلسطينية، في عام 2008، نشط سلام فيّاض في إشاعة ما كان يسمّيها 'مقاومةً سلميةً ونوعية' للاحتلال الإسرائيلي، تقوم على أن ينهض الفلسطينيون بمقدّراتهم الذاتية، الاقتصادية خصوصا، ما أمكن. وعمل على تعزيز مؤسسات الدولة الفلسطينية، قبل قيامها، وعلى تحسين خدمات التعليم والصحة للسكان، وتطوير البنية التحتية، والتخفيف من هموم الحياة اليومية. وفيما كان يرفض أي مقاومة مسلحة، بل انفرد، من بين كل القيادات الفلسطينية، بتعزية عائلات جنود إسرائيليين قتلوا في هجمات فلسطينية، كان أيضا يقود بنفسه وشخصه مظاهراتٍ ضد بيع منتجات المستوطنات، ويشارك في حرقها. وقد سمّاه شيمون بيريز، مرة، 'بن غوريون الفلسطيني'. وفي الأثناء، نشطت ضده حملاتُ أوساطٍ سياسية وإعلامية إسرائيلية لم تستحِ من نعته متطرّفا.
يذكّر بـ'تطرّف' سلام فياض ما صار يُقرأ، منذ أيام، في الصحافة الإسرائيلية عن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات 'إرهابيا'.. هكذا من دون تحرّز أو عدّ للعشرة، ينعته بهذه المفردة (الشتيمة) كاتبٌ في 'معاريف'، أول من أمس، كما فعل غيره في 'يديعوت أحرونوت'، بمواكبةٍ من إسرائيليين غير قليلين في وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك كله لأن الرجل مسجّلٌ في مستشفى إسرائيلي على لائحة من ينتظرون تبرعا برئتين، بعد أن تفاقم عليه مرضه 'التليف الرئوي'، شفاه الله. ينفي كاتب 'معاريف' العنصرية عن مطالبات الامتناع عن علاج المسؤول الفلسطيني، فالعرب في إسرائيل، بحسبه، ينعمون بخدمات الجهاز الصحي الإسرائيلي، وإنما المسألة، في زعمه، تعود إلى شخص عريقات الذي 'بيدٍ واحدةٍ يحاربنا وباليد الثانية يطلب منا إنقاذه'. وعندما تقرأ هذا الكلام تستغربه، إذا كنتَ ممن يدرجون عريقات بين المتنازلين المفرّطين 'الأوسلويين'، وهو الذي لم يملّ، أكثر من عشرين عاما، من اللقاءات بالإسرائيليين ومفاوضتهم. أما إذا كنت من أهل القناعة بأن الأستاذ الجامعي السابق، والنائب والوزير الفتحاوي، لم يكن في جلساته مع أولئك يلعب النرد، وإنما يماحكهم ويساجلهم ويأخذ ويعطي معهم، عساه يحقّق ما يدأب على تكراره، أي ما أسمَعَه، أمس الأربعاء، لدبلوماسيّين أوروبيّين وآخر أميركي، عن استحالة تحقق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط من دون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي حتى حدود 4 يونيو/ حزيران 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
لا يكفي أن يُقال هنا إن دولة الكيان العنصري المحتل لا تُمايز في نظرتها إلى الفلسطينيين، بين من يحملون السلاح في مقاومتها ومن لم يطخّ في حياته رصاصة، كما 'المتطرّف' سلام فيّاض و'الإرهابي' صائب عريقات. هذا كلام جائز، ولا تحتاج عنصرية إسرائيل إلى شواهد، وقد جدّ منها، أول من أمس، أن رئيس الدولة، رؤوف ريفلين، كافأ فريق بيتار القدس لكرة القدم، المشهور بعدائه العنصري ضد العرب، وبقاعدته اليمينيّة المتطرّفة، بجائزة 'مكافحة العنصرية' (!). .. ليست قصة رئتي صائب عريقات دليلا على هذا الأمر المعلوم فقط، وإنما أيضا تأخذنا إلى موضوع آخر. في النقاش الفلسطيني الداخلي تحديدا، إنها ترشدنا إلى أن تكون أساليب خلافنا مع بعضنا على غير التشنّج الظاهر فيها، ومن دون أي استخدام لخطابات التخوين والمزايدة وتوزيع الوطنيات وحجبها. لم نسمع يوما من صائب عريقات أي خروجٍ عن الخط الوطني الفلسطيني الملتزم بنهج منظمة التحرير، ولو فرّط أو تنازل عن القدس وغيرها لما انتهت مفاوضاته الطويلة مع ممثلي يمين إسرائيل ويسارها إلى لا شيء، إلى حيث لا انحراف عن مطلب إنهاء احتلال 1967، ولا غادر العدو اعتصامه بإبقاء الاحتلال والاستيطان. أما عن سوء الأداء السياسي والإعلامي في غضون جولات التفاوض، معطوفا على انكشاف الحال الفلسطيني التعيس، فلنا ألا نرحم صائب عريقات وجميع المفاوضين، وهو كبيرهم في منظمة التحرير، منذ مؤتمر مدريد وصولا إلى ما قد تسلّي نفسَها به إدارة دونالد ترامب من 'أجواء سلام' سخيفة غير مستبعدة.
ولكن، فعلا، ما الذي يضطّر صائب عريقات إلى زرع الرئتين في مستشفى إسرائيلي؟ أليس في الوسع أن يُؤمّن شفاؤُه، المنتظر إن شاء الله، في أيٍّ من مطارح الدنيا الواسعة.. سؤال طرحه العنصريون الصهاينة هناك، صدورا عن موقفٍ عدواني مرذول. ولكن، صدورا عن احترام الرجل، يجوز، هنا، طرح السؤال، بمحبّةٍ مؤكّدة طبعا.
مشاركة